شد الجلد

نتائج مضمونة 100% مع جهاز الميجاسون كافيتيشن بعيادات د. علاء حجاج

جهاز الميجاسون كافيتيشن

يعد تقنية جهاز الميجاسون كافيتيشن من البدائل الاكثر امانا من عمليات شفط الدهون الجراحية ، فهي عبارة عن موجات صوتية منخفضة التردد تخترق الجسم، تحول الدهون المتراكمة إلى صورة سائلة حيث يسهل  التخلص منها عن طريق أجهزة الجسم المختلفة مثل المسالك البولية والجهاز الليمفاوي، دون الحاجة إلى تخدير موضعي ولا غرفة عمليات، فقط دقائق معدودة على مدار عدة جلسات متفرقة.

جهاز الميجاسون كافيتيشن

نبدة عن جهاز الميجاسون كافيتيشن

  • تستهدف هذه التقنية منطقة الوسط، والأذرع، والفخذين، والوركين، ومنطقة الذقن أيضاً، كما تعمل على شد الجلد وإزالة السيلوليت.
  • لذلك يمكن استخدام هذه التقنية في إزالة بعض الدهون المتراكمة في مناطق معينة بالجسم دون الحاجة إلى تخسيس الجسم بالكامل، فهي ليست وسيلة لإنقاص الوزن أكثر من كونها وسيلة لتنسيق القوام.
  • كما يستخدم الأطباء هذه التقنية كعامل مساعد في إذابة الدهون قبل التخلص منها عن طريق عمليات شفط الدهون ( liposuction ) بواسطة إبرة جراحية ، وهي عمليات جراحية تجرى تحت تأثير التخدير الكلي.
  • لكنها تجرى على مناطق كبيرة من الجسم باختلاف  جلسات الميجاسون كافيتيشن التي تستهدف مناطق صغيرة للتخلص من السمنة الموضعية في أماكن معينة بالجسم

نصائح قبل اجراء جلسة الميجاسون كافيتيشن

  • ينصح الأطباء بشرب كميات كبيرة من الماء قبل وبعد الجلسات تقدر بحوالي 1.5 لتر على الأقل، وذلك لتساعد الجسم على التخلص من الدهون.
  • كما ينصح الأطباء بإتباع حمية غذائية منخفضة السعرات الحرارية، أو منخفضة الكربوهيدرات، بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية، قبل البدء بالجلسات بيوم واحد على الأقل، مما يساعد في حرق الدهون بشكل أسرع.
  • عادة ما يحتاج المريض من 10ل 12 جلسة، تستغرق كل جلسة من 30  إلى 50 دقيقة، وقد يلاحظ المريض انخفاض ملحوظ بالمنطقة المراد تخسيسها حوالي 5 سم بعد الجلسة الخامسة تقريباً.
  • كما أن جلسات الميجاسون كافيتيشن آمنة وفعالة جداً في كثير من الحالات، فهي تعتمد على نوعية الجهاز المستخدم وخبرة الطبيب الذي يقوم بها، حيث يقوم الطبيب بتمرير جيل طبي على سطح الجلد لسهولة انزلاق رأس الجهاز على الجلد، ومن ثم يقوم الجهاز بإصدار الموجات الصوتية بتردد 40 كيلوهيرتز.
  • حيث تقوم باختراق الجلد والتأثير على الدهون السطحية والعميقة منها، وتحولها من صورة الدهون الصلبة إلى الدهون الثلاثية السائلة، والتي يستطيع الكبد التعامل معها والتخلص منها أيضاً، كما تقوم هذه الموجات بعمل فقاعات حول الخلايا الدهنية، كما لو أنها تحاصرها، فتتصدع هذه الدهون، وتجري  مع مسار الدم في الصورة السائلة.
  • من المهم أن تعلم جيداً، أن هذه التقنية لا تؤثر على الخلايا الدهنية نفسها، ولكن تؤثر على الدهون بداخلها، لذلك من الممكن أن تكتسب وزنك الزائد ثانية إذا لم تحافظ على إتباع حمية غذائية معتدلة، وممارسة الرياضة بشكل منتظم.

جهاز الميجاسون كافيتيشن

مميزات وعيوب جلسات الكافيتيشن للتخسيس

بالإضافة إلى كون تقنية الميجاسون كافيتيشن من التقنيات الحديثة في عالم شفط الدهون وإذابتها فهي تتمتع بكثير من المزايا أيضاً منها:

  • غير مؤلمة ولا تستلزم تخدير موضعي.
  • لا تتسبب في حدوث ندوب وعلامات بالجسم.
  • توفر في الوقت، فكل جلسة لا تتعدى 50 دقيقة على الأكثر.
  • لا تستلزم فترات نقاهة، فيمكن للمريض أن يمارس حياته بشكل طبيعي جداً بعد الجلسات.
  • تستهدف مناطق معينة من الجسم، لذلك فهو الاختيار الأمثل لتنسيق القوام أو نحت الجسم.

عيوب جلسات الكافيتيشن أنها لا تصلح لجميع الناس، فبعض المرضى لا يستطيعون اللجوء لهذه الجلسات مثل:

  • مرضى القلب والشرايين، والذين يضعون جهازاً لتنظيم ضربات القلب (Pacemaker ).
  • قد يتعرض مرضى السكري لأذى كبير، لذلك يجب أن يتجنبوا هذا الإجراء .
  • من يعانون خللاً بالغدة الدرقية، ربما لن يحصلوا على نتائج مرضية من هذه التقنية، نتيجة خلل معدلات الأيض والتي هي ضرورية للتخلص من الدهون.
  • كذلك المرأة الحامل والمرضعة قد تتأذى نتيجة تعرضها لهذه الموجات.
  • المرضى الذين يضعون أجهزة أو شرائح معدنية بالجسم.
  • مرضى الفشل الكلوي، حيث أن الكلى عضو هام وحيوي للتخلص من الدهون عن طريق البول .
  • مرضى الكبد.
  • لا تصلح هذه التقنية مع من يعانون من سمنة مفرطة بكامل جسدهم، حيث تستهدف هذه التقنية أماكن صغيرة بالجسم وليس كامل الجسم.
  • قد يحدث احمرا بسيط  بالجلد بعد الجلسات.

Related Posts

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *